أشياء يجب أن تقال حول حديقة “لا بيل ڤي”

hayhassani | 2017.02.01 - 2:12 - أخر تحديث : الأربعاء 1 فبراير 2017 - 2:12 صباحًا
لا تعليقات
قراءة
شــارك
أشياء يجب أن تقال حول حديقة “لا بيل ڤي”

كان لزاما علي وإنصاف للحق بعد مقالي السالف والذي ناديت فيه السيدة العامل بالكشف عن من يصلح حديقة لابل ڤي الشهيرة، أن أقدم تحياتي وأن أرفع القبعة لسيادتها لأنها تشتغل بمنطق القانون فوق الجميع ولا تحابي أحدا غير القانون وتفاعلها الآني مع المقال جعل من المسؤولية الملقاة على عاتقنا في تنوير الرأي العام وبسط الطريق أمام المسؤولين بعمالة مقاطعة الحي الحسني أكثر الحاحا وإلزاما لنا من أي وقت كان.
فمن الواجب أيضا لأولئك الذين يحاولون البحث عن العيش من مشاكل الناس أن يعوا أن عليهم الخجل وعلى الجميع أن يعلم أن موقعنا ليس أداة في يد أحد وأن ميزتنا هي استقلاليتنا وتجردنا في خدمة الوطن والمواطن.
ولن نكون أبدا طرفا معرقلا أو مشوشا على أي مشروع استثماري داخل المنطقة أو أي مساهمة للقطاع الخاص في تطوير المنطقة ولكن بالقانون دائما، كما سنظل كأي من المواطنين نتمنى على الدولة تبسيط وتسهيل المساطر القانونية بسلاسة ومتابعة دفاتر التحملات بصرامة أيضاً.
وهنا سنعطف على حالة الحديقة “لابيل ڤي” الموجودة بجوار المركب التجاري الذي يوفر العشرات من الوظائف الكريمة للمواطنين المغاربة، ويساهم في النشاط التجاري للمنطقة ككل، وهنا سأرفع طلبا آخر ولكن هذه المرة لكافة المسؤولين الترابيين المحليين على طول شارع الليمون وحديقته الجميلة أتمنى عليكم ما يتمناه معظم ساكنة هذا الشارع في أن تضعوا لنا كراسي حتى تتمكن الساكنة من الاستفادة من الحديقة وجلوس بها.
وهنا علينا أن ننوه بالاتفاقية التي أبرمتها العمالة مع مؤسسة ليديك لتأهيل بحيرة الفردوس بالألفة حتى تصبح محج إيكولوجي ومتنفسا رائعا بقلب عمالة مقاطعة الحي الحسني.
لا أحب أن أرمي الأشخاص بالورود ولكن هناك من يجب أن يشكر على هذا العمل وهو عامل مقاطعة الحي الحسني “حنان التجاني” التي أتذكر في أول لقاء معاها في الأسابيع الأولى لتوليها المسؤولية بالحي الحسني وعدت بأنها سترد الاعتبار للبحيرة ووفت بوعدها، كما وعدت بوتيرة مغايرة للعمل عامة وكانت عند وعدها.
ولكننا نطمح للأفضل لتأهيل الفضاءات العمومية وخصوصا المساحات الخضراء الموجودة بالحي الحسني وسيدي الخدير والوفاق والألفة وليساسفة والنسيم…، وخصوصا وضع كراسي والألعاب، وتطوير آليات استغلالها وكيفية المحافظة عليها وتطويرها. والأهم من كل ذلك هو وضع استراتيجية مستدامة لذلك وتربية الناشئة على احترام البيئة والخضرة والوجه الحسن.

لا تعليقات
قراءة
شــارك

اترك تعليق 0 تعليقات

ان مجلّة ووردبريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة ووردبريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.