إلى متى الحصار المفروض على فيرارة !؟

hayhassani | 2016.06.12 - 9:26 - أخر تحديث : الأحد 12 يونيو 2016 - 9:27 مساءً
لا تعليقات
قراءة
شــارك
إلى متى الحصار المفروض على فيرارة !؟

ياسين حجي

كل من يسكن مقاطعة الحي الحسني وقبل ذلك جماعة الحي الحسني يعلم أننا في الغالب أن عدد من المناطق كنا نسميها بمحطات الطوبيسات ولحد الان لازالت محطة 50 رغم مدها لمدينة الرحمة لكنها تبقى في نفس النعت والمسمى.
إنها المحطة المحيطة بالعالية الألفة وفيرارة.
وفيرارة هو الحي الذي شاءت الأقدار أن يصبح حاله وكأنه في حصار غريب فمدخله من ناحية تجد المستشفى الحسني وحديقته المغلقة في وجوه ساكنة الحي منذ سنين وسوق موقوف التنفيذ تحول لمرتع للحيوانات الضالة واسطبلا للحمير، وملاذ للمتشردين وسوق عشوائي آخر يجاوره لبيع الخردوات، بالإضافة لسوق الخضر والفواكه وما لذ وطاب مما تشتهيه البطون في وضعية مأساوية صيفا وشتاء.
أما ما يزيد من معاناة الساكنة الفيرارية هو أن الجزء المطل على الشارع هو أيضا نموذجا للعبث والتدبير العشوائي للباعة الجائلين الذي يحتلون الرصيف والاسفلت. بالاضافة إلى محطة طاكسيات كبرى نحو مشاريع مدينة الرحمة.
كل هذا وسط ساكنة فيرار الذين لا يملكون غير الصبر على ما أصابهم من عشوائية يعيشها حيهم الذي لا توجد به أي مساحة أو متنفس للشباب غير التوجه نحو الجنوح.
فيرارة هي نموذج لحي يعيش الهشاشة كأشقائه من الأحياء المهمشة بمقاطعة الحي الحسني ولكن وضعه غريب نتيجة الحصار المضروب عليه والصمت المطبق من لدن المسؤولين على ما يعيشه فيرار من مآسي.

لا تعليقات
قراءة
شــارك

اترك تعليق 0 تعليقات

ان مجلّة ووردبريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة ووردبريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.