القصة المملة للدوار والمطر

hayhassani | 2016.04.14 - 11:47 - أخر تحديث : الخميس 14 أبريل 2016 - 11:47 مساءً
لا تعليقات
قراءة
شــارك
القصة المملة للدوار والمطر

 

أمين مرجون

عندما أمطرت السماء في ربوع المملكة الكل استبشر خيرا، لكن في الدواوير الهامشية وبعض الأحياء بعمالة مقاطعة الحي الحسني عندما تمطر يعيشون ساعات من الجحيم جراء الفيضانات وانفجارات قنوات الصرف الصحي، حيث يعيش عدد حالة من السهر الاضطراري كل ليلة ممطرة وهو يقاوم الماء من الدخول الى منزله العشوائي، فالمواطن أصبح يلعب دور شركة ليديك التي لا تجيب على الاستغاثات من أجل التدخل وحل المشكل مما يترتب عليه معاناة هذه الساكنة التي تستخدم كخزان أساسي للأصوات في الانتخابات.

خلال يومي الجمعة والسبت مع تهاطل الأمطار عانت مجموعة من الدواوير بليساسفة و الشعبيات و لقلوش ومقيليبة ودوار حمر من دون أن نرى أي تدخل من من يسيرون الشأن المحلي ولا حتى أنهم فكروا في لجينة للتتبع بتنسيق مع شركة ليديك التي لا تهتم بمطالب ساكنة الدواوير حتى تكون خارج الاتهامات في وقت نزول الأمطار فإن بعض الدواوير لا توجد بها قنوات للصرف الصحي رغم أن ساكنتها تؤدي للشركة مقابل الصرف الصحي.

مرت خمس سنوات من الولاية السابقة من تسيير المقاطعة بقيادة الحزب الحاكم و لم يتغير أي شيء بالدواوير رغم كثرة الوعود بشهادات ساكنتها ( كلهم كيف كيف مصلحتهم هي الاولى وحنا خارج التغطية مهمشين من أبسط ظروف العيش المواطن) هو مواطن عبر لنا من خلال زيارتنا لأحد الدواوير أنهم منذ خمس سنوات ونحن نتواصل مع رئيس مقاطعة ولا شيء تحقق وها نحن اليوم و بعد مرور أكثر من خمسة أشهر من الولاية الجديدة، ولا من زارنا ولو لتفقد أحوالنا والتعرف عن مشاكل البنيات التحتية لا طريق و لامدرسة و لا دار للشباب، لا نطلب سوى مصرف للواد الحار أعباد الله…، لم يستجب لهم أحد.

هي معاناة مواطن نقيسها على كل الدواوير التابعة لعمالة مقاطعة الحي الحسني.

من خلال هذا المعضلة سأطرح على ممثلي الحي الحسني بالبرلمان من حزب العدالة والتنمية وحزب الاستقلال هل ترافعتم بالقبة أمام وزير السكن وسياسة المدينة من أجل إيجاد حلول جذرية للدواوير الهامشية؟ لأن الأمر أصبح ظاهرا بأنه ليس بأيدي المنتخبين المحليين وأن حيلتهم لا حول لها ولا قوة، فلا منتخبي الجهة الغابرون منذ وصولهم للتمثيلية الحي وهم مختفون، أو المدينة أو المقاطعة ليس لهم حيلة أمام مصابهم الجلل الذي يحتاج لقلب أسد.

هي مجموعة من الأسئلة ننتظر الاجابات من لهم هدف في الترشح للقبة البرلمانية الذين يلعبون بورقة إعادة الهيكلة وإعادة الإيواء وأنهم هم الذين لهم الحل من خلال التصويت عليهم خلال الانتخابات البرلمانية القادمة.

 

لا تعليقات
قراءة
شــارك

اترك تعليق 0 تعليقات

ان مجلّة ووردبريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة ووردبريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.