عمالة الحي الحسني تشيد وتقيم ل اثنا عشرة سنة من المبادرة

Yassine Hijji | 2017.05.27 - 8:48 - أخر تحديث : السبت 27 مايو 2017 - 8:48 مساءً
لا تعليقات
قراءة
شــارك
عمالة الحي الحسني تشيد وتقيم ل اثنا عشرة سنة من المبادرة

 

شهدت عمالة مقاطعة الحي الحسني يوم الأربعاء 24 ماي 2017 اطلاق عدد من المشاريع  الاجتماعية والرياضية والتربوية والتنموية المندرجة في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية  في أفق صيانة وتعزيز التفاعل مع كل المبادرات بشكل دائم والانفتاح على الاخر في إطار من التعاون والتبادل وتقاسم كل التجارب الناجحة من أجل حصد المزيد من الرهانات المستجيبة للإكراهات الانية، بحضور وفد مهم يضم أعضاء اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية وحاملي مشاريع المبادرة والمصالح الخارجية ورؤساء الأقسام بالعمالة وفنانين ورياضيين وفعاليات جمعوية، وأكدت السيدة عامل عمالة مقاطعة الحي الحسني رئيسة اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية في كلمة لها بالمناسبة أن احتفال اليوم بمرور  12 سنة على انطلاق  هذا الورش الملكي المتجدد والمتواصل والمنبثق عن الإرادة الملكية السامية الهادفة إلى القضاء على الاقصاء الاجتماعي والهشاشة المشخصة داخل الأحياء المستهدفة، تستلزم من الجميع بذل المزيد من الجهد المتواصل والعمل الدؤوب حتى تستجيب لمضامين الخطاب الملكي السامي الذي وجهه صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله  الى المشاركين في مؤتمر طوكيو الدولي الرابع لتنمية افريقيا بتاريخ 28 ماي 2018 والذي أكد فيه جلالته على الأهداف المنشودة من خلال اطلاق هذه المبادرة “ولهذه الغاية اطلقنا سنة 2015 المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ليس بدافع تقديم المساعدات الظرفية أو القيام بأعمال خيرية إرضاء للوازع الأخلاقي فحسب، وإنما من منطلق رؤية شمولية تتكامل فيها الابعاد السياسية والاجتماعية والاقتصادية والتربوية والثقافية والمجال البيئي غايتنا بناء مجتمع مغربي متضامن قوامه الديمقراطية السياسية والفعالية الاقتصادية والشراكة الاجتماعية. مبرزة في السياق ذاته، أن تدخلات المبادرة شملت على المستويين الوطني والمحلي خاصة مجالات متعددة على مر السنوات تشكل جوهر التنمية البشرية لاسيما مجالات الصحة والتعليم والصناعة التقليدية ومحاربة الأمية والدعم المدرسي وإحداث أقسام للتعليم الأولي والتنشيط السوسيو- ثقافي والرياضي والتكوين المهني والبنيات التحتية من ماء صالح للشرب وطرق وكهربة وشبكة للتطهير وبناء دور الشباب والثقافة والملاعب الرياضية وتمويل الأنشطة المدرة للدخل وذلك في إطار التقائية  المشاريع وانسجام تام مع مبدأ عدم حلول المبادرة محل باقي القطاعات الحكومية والجماعات الترابية، مؤكدة أن هذه الأهداف التي لايمكن تحقيقها إلا من خلال إرساء منهجية ترابية ترتكز على ترسيخ سياسة القرب بين انتظارات المواطنات والمواطنين وأجهزة الحكامة التي تتكون من مختلف المتدخلين في مجال التنمية.

من جانبه، أوضح رئيس قسم العمل الاجتماعي بالعمالة، أن ورش المبادرة قطع مجموع من المراحل المهمة ومكن من خلق دينامية على مستوى انخراط وتعبئة جميع الفعاليات المجتمع المغربي واشراكهم الفعلي في تنفيذ برامج التنمية المحلية متجاوزة النمط الكلاسيكي  للتدبير عبر أساليب ومقاربات جديدة تعتمد الابتكار والتجديد في اليات الحكامة كأسلوب للتخطيط والتنفيذ، مبرزا أن لقاء اليوم هو محطة أخرى لتقييم التجارب والوقوف على المزيد من الاليات والإجراءات الداعمة في أفق تمكين الساكنة من التعبير عن احتياجاتها وأولوياتها للحد من الهشاشة والاقصاء الاجتماعي انطلاقا من الاهتمام المكثف بالبنيات الأساسية والخدمات الاجتماعية والأنشطة الاقتصادية.

وتضمن برنامج هذه الاحتفالات تدشين كل من ملعب  للقرب في كرة القدم المصغرة  بحي النسيم و مجمع التنمية البشرية ليساسفة  وجناح للتعليم الاولي وروض للأطفال، كما وتم بنفس المناسبة تقديم شريط مؤسساتي بشان إنجازات المبادرة وعرض ملحمة من إنجاز أطفال التعليم الاولي حول السلامة الطرقية والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية فضلا عن تكريم بعض الفعاليات المحلية وتوزيع آلات للسمع فضلا عن زيارة معرض لمنتجات الأندية النسوية المقام بالنادي النسوي الازهار كما تم أيضا  توزيع معدات معلوماتية لفائدة دار الشباب الازهار ودار الشباب ليساسفة.

 

لا تعليقات
قراءة
شــارك

اترك تعليق 0 تعليقات

ان مجلّة ووردبريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة ووردبريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.