ماء العينين خطيئة بنكيران بالحي الحسني

Yassine | 2016.08.27 - 9:09 - أخر تحديث : السبت 27 أغسطس 2016 - 9:09 مساءً
لا تعليقات
قراءة
شــارك
ماء العينين خطيئة بنكيران بالحي الحسني

ياسين حجي:

أصبحنا على يقين بالحي الحسني أن السيد رئيس الحكومة لا يعي أنه قام بجريمة تاريخية في حق مقاطعة يصل تعداد ساكنتها إلى النصف مليون نسمة عندما سمح لنفسه بقتل الديمقراطية الداخلية ﻷجهزة حزبه بالمقاطعة التي ما فتئت تفتخر بديمقراطيتها الداخلية.
لكن أن تغتال في لحظة مفصلية من تاريخ الحزب بالمنطقة وهو في أوج قوته وتقزيمه عبر إرسال أسوء هدية للمناضلين الذين بانوا بسواعدهم حزبا من لا شيء وذلك عبر تضحياتهم وتقبل قيادتهم المحلية لسياط انتقاداتنا اللاذعة وموجات سخريتنا ولساننا الطويل برباطة جأش جعلتنا نكن لهم الاحترام رغم الاختلاف في وجهات النظر وتقديرنا المختلف للأمور.
ولكن أن تسقطوا عليهم وعلينا بالتبعية أمينة ماء العينين فهذا قمة العبث خصوصا أن رجالات المنطقة في حزبكم موجودين ولهم من الكفاءة ما يغنينا عن تقبل أستاذة في الفضائح والدغمائية السياسية.
فالسيدة التي توسطت لبعلها الأستاذ لكي يلتحق بالزوجة بالعاصمة ضدا على كافة القوانين ولدى وزارة ماسترز الفضائح الشوباني رغم أنه لا تربطه بالوزارة المنتقل لها أية علاقة، وتبعتها بشكاية لدى وكيل الملك متهمة جهات خفية بقرصنة حسابها الإلكتروني وارسال مواد اباحية منه للتتدخل الاستخبارات التي أكدت أن حسابها مخترق من طرف موظف في وزارة العلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني الذي ليس سوى بعلها لتلجم لسانها ولم تنبس ببنت شفة، لتساند مؤخرا حارس حزبها الصنهاجي الذي من فرط حماسه دعى لقتل كل مختلف مع حزبه وهو ما دفع النيابة العامة للتحقيق معه ومنظمات حقوقية لمقاضاتها لتأييدها له في هبله.
أما ما زاد من الطين بلة هو تصريحها اتجاه العلامة حماد والمربية فاطمة الذي ادعت فيه أنهم أحرار فيما فعلوا من زواج عرفي وأنهم مستهدفون، ونست أننا في دولة قانون وليست أعراف وأنها هي وتيارها من المحاربين الأشاوس للحرية الفردية وعلى رأسها الشخصين المعنين.
أمينة التي أعلنت سيدي افني رفضها لأن تمثلها وهي بنت المنطقة ﻷن البعمرانيين لم يروا لها أثرا منذ انتخابها في اللائحة الوطنية للنساء، خصوصا أن تدخلاتها السياسية كانت دائما تتشبت باللغة السطحية المبنية على أن الجميع متآمرون على الاسلاميين وأن هناك مغاربة كفار يختلفون معها…
السيدة التي بمجرد ما تضع اسمها في محرك البحث غوغل حتى تتناسل كلمة فضيحة مرادفا لها.
فعلا من الجرم أن نكون في صف من يعتبرنا ضالين ونستحق القتل ويعتبرها حرية تعبير نحن في غنى عن امرأة يقترن اسمها بالفضائح لك رافضون ولا يمكن مع أمثالك أن نكون حياد.

لا علاقة لرفضها بجنسها فليدنا بالحي الحسني داخل العدالة والتنمية سيدات فاضلات بالإمكان أن يمثلوننا في القبة بشرف وللعدالة والتنمية وطنيا من السيدات المحترمات والطاقات السياسية ما يجعلنا نستحي من أن تمثلنا خطيئة بنكيران بالحي الحسني.

لا تعليقات
قراءة
شــارك

اترك تعليق 0 تعليقات

ان مجلّة ووردبريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة ووردبريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.