مراسيم رفع وتحية العلم الوطني احتفالا بالذكرى 61 لإستقلال المغرب بعمالة مقاطعة الحي الحسني

amine merjoune | 2016.11.18 - 3:07 - أخر تحديث : الجمعة 18 نوفمبر 2016 - 3:29 مساءً
لا تعليقات
قراءة
شــارك
مراسيم رفع وتحية العلم الوطني احتفالا بالذكرى 61 لإستقلال المغرب بعمالة مقاطعة الحي الحسني

ترأست السيدة  عامل صاحب الجلالة على عمالة مقاطعة  الحي صبـاح اليوم الجمعة 18  نونبر 2016، مراسيم تحية ورفع العلم الوطني بمناسبة الاحتفال بالذكرى 61 لاستقلال المغرب، وذلك بساحة عمالة الحي الحسني، وذلك بحضور شخصيات عسكرية ومدنية، وعدد من رؤساء المصالح الداخلية والخارجية، وثلة من المنتخبين وفعـاليـات من المجتمع المدنـي، بعمالة مقاطعة الحي الحسني.

إذ يخلد الشعب المغربي، يوم الجمعة 18 نونبر2016، بكل مظاهر الاعتزاز والافتخار، الذكرى ال61 لعيد الاستقلال الحدث المميز في التاريخ المعاصر للمملكة والذي جسد أسمى معاني التلاحم بين العرش العلوي المجيد والشعب المغربي الوفي في ملحمة الكفاح الوطني.

ويعد تخليد هذه الذكرى قبل كل شيء مناسبة لاستحضار انتصار إرادة العرش والشعب في نضالهما المتواصل من أجل التحرر من نير الاستعمار وإرساء الأسس الأولى لمغرب مستقل وحديث وموحد ومتضامن.

وكلحظة التحام للأمة، كما تعكس هذه الذكرى الكفاح الشجاع لشعب توحد وراء ملكه والذي أشعلت شرارته ثورة الملك والشعب يوم 20 غشت 1953، كما تشكل مناسبة للأجيال الصاعدة لإدراك حجم التضحيات التي بذلها أجدادهم للتحرر من ربقة الاستعمار واسترجاع المغرب لاستقلاله سنة 1955.

تعتبر ذكرى عيد الاستقلال من أغلى الذكريات الوطنية الراسخة في قلوب المغاربة لما لها من مكانة عظيمة في الذاكرة الوطنية وما تمثله من رمزية ودلالات عميقة تجسد انتصار إرادة العرش والشعب والتحامهما الوثيق دفاعا عن المقدسات الدينية والوطنية.

 

لا تعليقات
قراءة
شــارك

اترك تعليق 0 تعليقات

ان مجلّة ووردبريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة ووردبريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.