من أجل تنشيط حقيقي بالحي الحسني

Yassine Hijji | 2017.05.28 - 5:25 - أخر تحديث : الأحد 28 مايو 2017 - 5:26 مساءً
لا تعليقات
قراءة
شــارك
من أجل تنشيط حقيقي بالحي الحسني

نبدأ سلسلة رأينا بمناسبة الشهر الكريم الذي نباركه لكافة المواطنين والمقيمين بتراب هذا الوطن الجامع لنا والمحتضن لكرامتنا والباعث لهويتنا المغربية الأفريقية العربية الأمازيغية المتوسطية الإسلامية المنفتحة على الجميع.

أما بعد ما رصدناه بحينا ومقاطعتنا الحي الحسني في الآونة الأخيرة والذي كان سبب فيه هو التنشيط الذي هو مؤسس لحق من الحقوق الدستورية في الثقافة والرياضة والعمل الإجتماعي والذي لقي مجموعة من الانتقادات وأيضا التنويه في مايشبه قطبية مع أو ضد، الشيء الذي لا يمكن أن ينعكس بالإيجاب على التنشيط بالحي الحسني كمقاطعة وصحيح أنه ارتكبت جريمة في حق  الحي الحسني قبل سنوات خلت من طرف كافة من دبروه حيث جعلوا منه بنايات اسمنتية وأسواق بلدية بالجملة دون زيادة ولو مرفق اجتماعي أو ترفيهي واحد كان الغرض هو اقبار الفعل الفكري والثقافي والرياضي في خطة ممنهجة لقتل الروح الإبداعية والتوعوية للمجتمع داخل جماعة الحي الحسني وبلدية ليساسفة آنذاك، وحتى مع إضافة النسيم إلى المجال الترابي لعمالة الحي الحسني بقيت البنية التحتية فقيرة إلى حد العدم في بعض المناطق.

لكن هذا لا يعني التعلل بعدم وجود برنامج حقيقي قادر على تنشيط مقاطعة الحي الحسني فجميع السلطات المحلية والمنتخبة وجمعيات مجتمع مدني مسؤولين مباشرة على وضع خريطة لتنشيط الثقافي والرياضي والاجتماعي ناجعة لنصف مليون نسمة من ساكنة الحي الحسني.

علينا أن نعي حجم العقار الموجود لدى المديرية الإقليمية للتربية والوطنية وجامعة الحسن الثاني والمديرية الإقليمية للشباب والرياضة بالإضافة لمديرية وزارة الثقافة والبنايات التابعة للمقاطعة التي ستتوج بالمركب الثقافي الحسني في انتظار القاعة المغطاة ليساسفة وملعب ليساسفة ونهاية المسلسل العبيط لملعب الألفة وقاعات دور الشباب والاستعانة بملاعب المؤسسات التعليمية وذلك تكميلا لدورها التربوي وليس منة من الوزارة على أبناء الشعب، مع فتح خزانتها للطلبة والباحثين ووضع خطة للأبواب المفتوحة فجميع المجالات الحيوية للتنشيط مع إشراك المجتمع المدني كل في تخصصه ببرنامج واضح الأهداف وبعنوان تنشيط بلا حدود يجعل منه رافعة اقتصادية واجتماعية حقيقية.

الهدف منها تربية جيل صاعد على البدل والعطاء والابتكار في ظروف انسانية تجعل من الرأس المال البشري المورد الحقيقي للثروة ألا مادية والمادية أيضا فليس لنا الحق في أن نترك للأجيال تراث مبهم أو غير مشرف لهم، ليس لنا الحق في عدم الاشتغال من أجل مستقبل أفضل ليس لنا الحق في عدم الترافع على المنطقة من أجل أن نكتب أسماءنا بمجد من أجل أن نورث أبناءنا الشرف علينا أن نبدع وأن نبتكر ليعيشوا أفضل.

لا تعليقات
قراءة
شــارك

اترك تعليق 0 تعليقات

ان مجلّة ووردبريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة ووردبريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.