نحن المسؤولين عن التغطية الإعلامية لمهرجان الحي الحسني

hayhassani | 2016.06.07 - 3:44 - أخر تحديث : الثلاثاء 7 يونيو 2016 - 3:44 مساءً
لا تعليقات
قراءة
شــارك
نحن  المسؤولين عن  التغطية  الإعلامية  لمهرجان  الحي  الحسني

كل رمضان وأنتم بألف خير إلى كل ساكنة مقاطعة الحي الحسني نتمنى لكم الخير في هذا الشهر الفضيل. 

قبل أيام انتهى مهرجان ربيع مقاطعة الحي الحسني، الذي كان لنا تكليفا غاليا أن نشرف على جانبه الإعلامي، عبر شركتنا ” YA MEDIA COMMUNICATION “.

الشركة التي ليست بحديثة العهد في التواصل وإخراج المواد الإعلامية لعدد من المؤسسات العمومية، بالإضافة إلى طاقم الشركة الذي له من الخبرة والدراسة ما نعتقد أنه يشفع لنا أن نمنح مقاطعة الحي الحسني رؤية إعلامية فريدة لمهرجانها. 

ولكن قبل أيام قام أحد المنابر الإعلامية بتغطية جلسة تقييم للمهرجان والتي شخصيا لي تحفظات كثيرة على الجلسة، أما المنبر فأنا أدعوا مراسيله بالمنطقة والذي شخصيا كنت أكن له احتراماً خاصا رغم تحذيرات عدد من الأصدقاء وكانت إجابتي واضحة وسأعيدها لكافة من أعتبرهم زملاء كرشنا خاوية والخير كثير ولكل مجتهد نصيب، فالمثل الدارج “خوك في الحرفة عدوك”، الذي أحاول ما أمكن تجاهله إلا أن الزميل من جلسة التقييم ارتأى أن يكون عنوان الفيديو مهرجان الحي الحسني 120 مليون وغياب التغطية الإعلامية، وهي مأخوذة من تصريح ﻹمبراطور المرايقية بالحي الحسني الذي أخذ من الريع مهنة والعمل الجمعوي أداة للاسترزاق ومن هذا المنبر أقول لك جمع راسك راك في عمر جدي، لولا شيب رأسك والشهر الكريم لما كنت متسامحا معك وفي هرطقاتكم الكثير من التجني المقصود وليس عن غير قصد.

أما الزميل راه ما عرفنا من منعك من تغطية مهرجان داخل منزلك. بل من باب ابن الدرب كان على السادة صحافيي الحي الحسني أن يكتبوا كما شاؤوا عن المهرجان ﻷنه عمل إنساني يستحق الانتقاد والنقد البناء.

وهذا ما يشكر عليه صحفي واحد بالحي الحسني رشيد صفر، أما الزملاء من أبناء الدرب فهم ليسوا من يتحكمون في السياسات التحريرية للمنابر التي يشتغلون بها.

أما الزميل والصديق الشاب الذي عمل في اللقاء دور المتعدد القبعات ما بين الشركة والجمعية والمنبر الإعلامي، أقول له لكل مقام مقال والمنافسة أتمناها شريفة وليس بمنطق حفر ليا نحفر لك فهذا المنطق بائد الذي من العيب أن ننتمي إليه بل بالتعاون من الممكن أن نؤسس لتجارب إعلامية رائدة مبنية على الإبداع والتطوير.

من الآخر إذا أذن لنا مجلس المقاطعة فنحن على استعداد لتقديم خلاصات المهرجان إعلامياً. 

لا تعليقات
قراءة
شــارك

اترك تعليق 0 تعليقات

ان مجلّة ووردبريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة ووردبريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.